18326820177235600
recent
جديد

حل الفصل السابع عشر الولد الذي عاش مع النعام

الخط
حل الفصل السابع 
عشر الولد الذي عاش مع النعام
الصف السابع

حل الفصل السابع عشر الولد الذي عاش مع النعام


حل الفصل السابع عشر :

نبدأ بعرض الاجابات لاسئلة الفصل السابع عشر من الرواية وعدد اسئلة هذا الفصل ثمانية اسئلة نعرض اجابتها بالترتيب :
1- السبب وراء ابطاء السير من جانب هدارة عند الاقتراب من البحيرة هو توجسه خيفة من تواجد بشر أو أسود أمامها.
2- لأنه كان يرسم على الرمال والنعام لم تفهم غرضه من ذاك الرسم، يؤكد لي هذا الأمر أن الانسان هو الكائن الوحيد القادر على فهم المجرّد على عكس الحيوانات، فهو يملك العقل والحسّ الفني.
3- قراءة.
4- الغزالة التي ساعدها هدارة هي غزالة كانت على وشك الموت بسبب عدم تواجد وليدها كي يرضع الحليب الموجود في ضرعها، وليدها الذي أكلته لبؤة وشبلها. الأمر الذي أدى إلى مرضها المميت. لكن هدارة وبشربه للحليب جعل حرارة الغزالة تقل ومع جلبه للماء لها أصبحت معافاة بصحة جيدة.  
5- المشهد المؤثر جدا في هذا الفصل هو مشهد بكاء الغزالة المحتضرة.
6- أتوقع أن تلتحق الغزالة بقطيع الغزلان الذي يتردد على البحيرة كثيرا.
7-  الجمل:
  • جلد الإنسان له لون الرمل.
  • ريش الغربان قاتمة اللون.
  • سماء الليل مزينة بلون أزرق غامق.
8- الوظيفة النحوية للكلمات هي :  
خلف : مفعول فيه ظرف مكان منصوب
حين : مفعول فيه ظرف زمان منصوب 
خلف : مفعول فيه ظرف مكان منصوب 
يومياً: مفعول فيه ظرف زمان منصوب  
كل : مفعول فيه ظرف زمان منصوب  

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة